14 Paintings by Iraqi Artist Nouri Alrawi

nouri-alrawi-painting-iraq-wooarts-01

1 of 14

Artist Nouri Alrawi #wooarts

Nuri al-Rawi (1925-2014) was an Iraqi painter and sculptor; a pioneer of Iraqi art who played an important role in shaping the Iraqi modern art movement through his roles as a practising artist, author, television presenter, art administrator and art critic.

Nuri al-Rawi was born in 1924 in Rawa, Ambar Province, Iraq, in the fertile, agricultural lands between the Euphrates River and the mountains and near the Babylonian city of Anat. This rural setting provided him with a lifelong source of inspiration, based on landscapes, villages and village life, all of which became his preferred subject matter.

In his youth, he spent much of his time in the Baghdad Library, where he met the poet, Badr Shakir al-Sayyab, who lived in a government apartment nearby. The pair developed a friendship, and through this connection, al-Rawi learned about Iraq’s ancient legacy in art and poetry.

Al-Rawi began his working career teaching drawing and art, after having graduated from a local teachers’ college. He later received a formal art education first at Baghdad University, and later at the Institute of Fine Arts, graduating in 1959. He subsequently received a scholarship to study print editing and television program production in Belgrade (1962).

He was one of the pioneers of modern art in Iraq, producing a rich body of paintings and sculptures. An active participant in Iraq’s arts community, he was a founding member of the Baghdad Modern art group. This group aimed to reassert a national identity through art and literature, by developing artworks with a distinctive Iraqi identity which referenced its ancient heritage and tradition.

Although a prolific painter of some note, he is mostly remembered for his roles as an art historian, art critic and art administrator. He was one of the key founders of Baghdad’s National Museum of Modern Art (1962) and served as its Director from 1962-1974, responsible for acquiring the artworks that would comprise the core collection. His focus for the collection was to acquire works along two parallel lines, the first was Iraqi art, and the second was Arabic paintings. This was a challenging period for the museum in particular, and Iraqi art more generally, as the arts were seriously under-funded. He was also instrumental in founding several other art museums including: the Pioneer Museum, the Faik Hassan Museum and the Iraqi Museum of Creativity. He also established the first bronze smelter for use by local sculptors.

He was a prolific writer and became a respected media presenter, using his position to promote the distinctive character of Iraqi art and cement Iraq’s position at the forefront of contemporary pan-Arab art. From a very early stage in his career, he published articles in the magazines, Al-Rafidain and Al-Manahil. The first to establish regular arts page in the Iraqi press, and supervised its editing. Established in 1952 and known as Time, News and Voice of the Free, the art page was instrumental in creating public interest in local art. He was the editor of the New Iraq Magazine and Journal of the Gallery. Later, he presented arts programs for Baghdad Television for some thirty years (1957-1987).

He died in Baghdad on 13 May 2014 at the age of 89.

Work
His paintings often merge representation with abstraction. The traditional Iraqi town is a recurring theme in his paintings. A large number of his paintings were stolen or destroyed during the 2003 looting of the Museum of Modern Art in Baghdad.

He authored one of the first books on Iraqi art, Reflections on Modern Iraqi Art, as well as six other titles dealing with various aspects of art history and related themes:

Reflections on Modern Iraqi Art, 1962
Introduction to Iraqi Folklore. 1962
Jawad Saleem, 1963
Modern German Art, 1965
Iraq in Crafic, 1966
Menem Firat Sculpture Fether, 1975
Color in Science, Art and Life. 1986
Awards and honours
Order of Merit High, 1993
Title of Raed Shakili, 1993


Nuri al-Rawi
Native name
نوري الراوي
Born Wajdan Nuri Al-Rawi
1924
Rawa, Ambar Province, Iraq
Died 13 May 2014 (aged 89 years)
Baghdad, Iraq
Nationality Iraqi
Education Baghdad University, Institute of Fine Arts, Baghdad (1959)
Known for Painter, sculptor, art critic, art historian, art administrator and author

Via Wikipedia

The theme of the traditional Iraqi town is constantly revisited in the paintings of seminal Iraqi artist Nouri Al Rawi.

Born in Rawa in 1925, the artist witnessed Baghdad’s emergence as a vibrant art centre in the 1950s. Merging representation and abstraction, Al Rawi’s poetic depictions of Iraq’s natural and urban landscapes draw on personal experience and memory.

Often referencing the whitewashed architecture of his hometown, Al Rawi instils a dreamlike quality in his paintings through distilled colours and textures, often integrating poetry to provide an element of cultural location and metaphor. His work relates to a larger critical debate in the Arab World about post-independence identity and cultural authenticity.

Al Rawi played a role in the development of modern Iraqi art, founding the national Museum of Modern Art and spearheading several government sponsored art initiatives in the 1980s.

A 1959 graduate of Baghdad’s Institute of Fine Arts, the artist was the first to establish literature and arts pages in the Iraqi press. Al Rawi, in addition to his many solo exhibitions at home and abroad, has authored several books including Reflections on Modern Iraqi Art published in 1962.

Gallery


—–

الفنان الرائد نوري الراوي هو أحد أهم الشخصيات التي تعمل في الفنون الجميلة العراقية . أسس عدد من المتاحف وتولى مناصب إدارية مهمة ، وهو فنان له طابع وأسلوب مميز . الراوي هو أيضا احد مؤسسي جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين .

درس نوري الراوي في كلية المعلمين ، بغداد ، وتخرج في عام 1941 . في عام 1959 ، حصل على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة من معهد بغداد للفنون الجميلة . ثم منح منحتين للدراسة في الخارج ، أولا في يوغوسلافيا ، حيث درس الفن في عام 1962 ، والثانية ، في البرتغال ، لدراسة إدارة الفن عام في 1966 . وعندما عاد إلى العراق ، أنتج وكتب برنامج تلفزيوني مواعيد منتظمة ، وبرنامج الفن ، والذي بث خلال 1970 . فضلا عن كونه فنانا ، فهو ايضا ناقد فني ومؤرخ للفن .

قام بتأليف العديد من المقالات حول الفن لكل من المجلات العربية والدولية . وقد كتب أيضا الكتب بما في ذلك تأملات الفن العراقي المعاصر (1962) ، الطريق إلى التراث الشعبي العراقي (1962) ، جيواد سليم (1963) ، والفن الألماني المعاصر (1965) . وكان رئيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين في عام 1980 ، وهو عضو مؤسس في اتحاد الفنانين العراقيين ، زميل جماعة الرواد وعضو في مجموعة شركة رواد (شارك في جميع معارض المجموعة) . كما كان الأمين العام لجامعة اللجنة الوطنية لنقاد الفن في العراق . ترأس الراوي دائرة الفنون الجميلة في معهد الفنون الجميلة وكان أميناً في متحف الفن الحديث في بغداد .

—–
الحوار الاخير مع الفنان التشكيلي نوري الراوي قبل رحيله بأسابيع
عبدالجبار العتابي

بغداد: هذا هو الحوار الاخير مع الفنان التشكيلي الكبير نوري الراوي، الذي فارق الحياة يوم الثلاثاء الموافق 13 آيار / مايو 2014، عن عمر 89 عاما، وفيه قال اشياء مما يوجعه. في زيارتي له في داره بحي (الحارثية) وسط بغداد، كان وقتها يشكو من آلام عديدة بسبب تدهور صحته، ومن الملل كونه غير متعوّد على العزلة، كان يتوق الى الخروج وممارسة الرسم لكن وضعه الصحي لم يسمح له، فقدماه متورمتان وحالته النفسية غير جيدة ولا قدرة لديه ليمسك الفرشاة.

كانت الصالة مليئة باللوحات والكتب والصور والمقنيات المختلفة، فيما هو جالس في ركن يتطلع اليها بصمت، كان يريد ان يتحدث من اجل فك العزلة عن نفسه، ان يقول كل ما في داخله من مواجع ربما، وقد خشيت من عدم قدرته على الكلام او أن مزاجه ومرضه لن يتيحا له التكلم ووجدتها فرصة مناسبة لمحاورته والبحث في اعماقه عن ذكريات ما زالة طرية ووجهات نظر عن خبرة وتجربة، وكان يجد في الحديث تفريغا لهمومه او مؤانسة،فينساب الحديث منه ليغمر مساحات واسعة مترامية الاطراف من السنوات والاحداث، وسرعان ما انتبه انني قد ارهقه ربما،لكنه يريد ان يستمر لذلك كل سؤال كان يشحذ ذاكرته بسيول من الكلمات،فيتوقف هنيهة ثم يسترد انفاسه للجواب على السؤال المحدد، فيما كان يردد بين حين وآخر جملة (صرت انسى الاسماء).

انا اول من كتب قصيدة النثر *ما الذي تتذكره من طفولتك؟ – انا من مواليد 1925 في (راوة )، وجئنا عشيرة كاملة واقمنا بـ (عانة) لوهي املاك زراعية، ثم جئت الى بغداد وانا في الرابع الابتدائي، كان اخي في بغداد وهو معروف فيها (الحاج عمر الراوي) وايضا خالي طه الراوي وهو من اشهر العلماء في العراق وكان مدير معارف، وله منزلة كبيرة، وفي بيته كانت تقام جلسة شهرية يحضرها كل رجالات الدولة فيها، وكذلك العلماء العرب الذين يزورون العراق، كانوا يحضرون الملتقى في بيت خالي طه الراوي الذي كان في منطقة كرادة مريم التي ازيلت كلها، شخصيات كثيرة ولا زالت صورة زكي مبارك في ذهني. * متى بدأت الرسم؟ – انا بدأت الكتابة منذ سنة 1937، اكتب النثر الشعري، انا احد الاوائل في كتابة قصيدة النثر،بشهادة الدكتور علي جواد الطاهر، وقال لي :انت اول من كتب الشعر المنثور، وهناك جريدة بغداد لعبد الرحمن البناء،الذي يسمونه شاعر الاستقلال، فكنت انشر فيها، وكنا ننتظر ان تطلع الجريدة ونأخذ نسخا منها ونركض ليقرأها جماعتنا ونتباهى بها. * لماذا تركت الشعر اذن؟. – انا بدأت ايضا كرسام ووجدت نفسي في الرسم. *وكيف كانت علاقاتك بالوسط الثقافي لاول مرة؟
* انا تخرجت من دار المعلمين سنة 1941، وبعد سنتين طلبت ان اشوف الشاعر معروف الرصافي، اخذني احد اصدقائه (نسيت اسمه) هو شاعر، وجلسنا لمدة ساعتين مع الرصافي في المقهى القريبة من الجسر القديم في الاعظمية، كان يشكو من الشيخ جلال الحنفي، يقول انه يريد ان يقابلني ويرسل لي (كارته)،لماذا لا يكتب اسم ابيه؟، واعتقد صارت بينهما ضجة، كانت احدى عينيّ الرصافي (مسكطة) مصابة، كل الكبار ان جلست معهم مثل عبد الرزاق الحسني، كنت انا وجميل حمودي نزوره،والاب انستاس الكرملي،كنا طلبة في الصف الثاني بالمتوسطة، انا ومحمود العبطة، زرناه في الكنيسة الموجودة مقابل جامع الخلفاء، كانت عنده شهريا لقاء مع كبار الشعراء والمؤرخين والكتاب، وحين زرنا استغرب وراح يضحك و(متونس) اننا نزوره،وكنا نحمل معنا جريدة نريد ان نريه كتاباتنا.

مع الملك فيصل الثاني والزعيم قاسم *اي الرؤساء تشعر انهم قريبون منك وقدموا لك يد المساعدة؟ – ما حصل هذا، ولكن اتصور ان من الذين مروا في حياتي وقريبون جدا مني هو الملك فيصل الثاني، ولكن ليست تلك الصلة، اما عبد الكريم قاسم فعندي لقاءان معه مصوران، افتتح معرضنا في النادي الاولمبي وافتتح معرض ناظم رمزي الله يرحمه،وعندي صورة معه ومع ناظم رمزي واسماعيل الشيخلي، وهو قريب الى النفس، كانت هنالك لوحة لي وكنت اشرحها له، فأقول له :شوف الحمامة هذه، جاءت ثورة تموز فانطلقت، فقال قاسم معلقا (فررررررر) هكذا قال، قال الحمام طار فرررررررررر!!. *هل هناك دراسات اكاديمية عنك؟ – هناك دراسة واحدة عني لاستاذ في اكاديمية الفنون الجميلة نال بها الماجستير. *من هو الناقد الذي انصفك وأحسست ان كتب عنك بشكل صادق؟ – فاروق يوسف، وانا خسرته حقيقة، اقرأ مقدمته لكتابي (اثار لامعة على مراكض الزمن)، فلا اعتقد ان احدا كتب مثلها، لا عراقي ولا اجنبي، خابرته في وقتها وقلت له : قلت له هذه مثل (بطل) قنينة الشمبانيا الذي فتحته عندما وقعنا عقدا مع المتعاقد لبناء جمعية الفنانين العراقيين، فهذه المقدمة مثل بطل الشمبانيا ذاك، وخسرته لانه سافر الى السويد واتمنى ان اتواصل معه، وفي الحقيقة هو حبيب الى نفسي، فهو الوحيد الذي كنت عني بشكل يقطر نبلا وجمالا وفهما والله العظيم. *هل يمكن ان تهدي وزارة الثقافة شيئا من مقتنياتك؟ -عندي مجموعة من اللوحات لفنانين عراقيين، فلتأخذها الوزارة لمتحفها، فليكتبوا عليها قياساتها، هي تقريبا 15 لوحة،وهناك لوحات موجودة هنا (في بيته يقصد)، وبقية التراث والوثائق العراقية والالبومات وهي حصيلة كبيرة جدا. * هل يمكن ان تهدي لوحاتك الى المتحف؟
لالالا، انا عندي ولدان احدهما بفرنسا والاخر باميركا، هذه مصيبتي، والمفروض ان يكونا هنا في بغداد.

الراحل الكبير يُكرّم من قبل جلالة الملك فيصل الثاني

احلم احلاما سريالية *ما الاحلام التي تراودك في نومك هذه الايام، ام لا تحلم؟ – ان الافكار تراودني كثيرا في الليل واحلم كثيرا، احلم احلاما عجيبة غريبة، وان كنت لم اعمل شيئا في النهار، ولكن طول الليل مشغول بالاحلام، ومن ثم افز، اما احلم انني ملتزم بعمل واعمل صناديق وغير ذلك، ولكن هناك حلم ثبت في ذهني وهو ان هناك جسرا هوائيا مرتفعا جدا، وهذا الجسر ليست له نهاية، لكنه مقطوع، وانا جالس في نهاية هذا الجزء، جالس لكي انتظر ان يتصل.. لكي اعبر عليه، فشعرت بالبرودة، فغطاني الذين هناك، فقلت : الله.. ما اجمل الدفء، لا اعرف ما تفسيره، اشياء سريالية، وبعض الاحيان افكر بمسائل الدنيا، افكر بالاشياء المعلقة والاشياء غير المنتهية، اظل افكر بها بحيث اشتعل (اكب) ولا اعرف ما افعل . *واحلام اليقظة، او حين تجلس مع نفسك، بماذا تفكر؟

– مسائل كثيرة، عندي ملامة لعدد من الذين اهملوني لدرجة ان أي احد منهم لم يزرني، من الفنانين، كان من المفروض يزورونني، ولكن يحز بنفسي كثيرا،فالذي يصل الى هذه المرحلة من العمر يجب ان لا يهمل هكذا، وانا افنيت عمري كله في خدمة الفن والثقافة وتأسيس المتاحف الفنية وكل هذا التاريخ،تصور.. جاء الكثير من فناني المحافظات الى انتخابات جمعية التشكيليين، ولم يزرني احد منهم،وظليت انتظر قاسم السبتي الذي صار هو الرئيس، قاسم عنده مقهى يلتقي فيها كل طلبة الاكاديمية و (مقشمر) الدنيا كلها، بمعنى انه ليس تلك القامة المؤهلة (التي تتوازن) مع استلام حركة الفن في العراق،مع الاسف الشديد، وانا الجمعية عزيزة عليّ، مثل احد يربي شيئا او لديه مشروع، فالتوقيع الاول الذي وقعته على النظام الداخلي للجمعية صار بعد اجتماع في بيت خالد الجادر الله يرحمه في (الصليخ) عام 1955 وانا كتبت اسماء الحاضرين مثل رفعت الجادرجي وكاظم حيدر وفرج عبو، هذا اول توقيع واستمريت مع تاريخ الجمعية، حتى ارض الجمعية انا الذي حصلت عليها من الملك فيصل الثاني،واسست متاحف مثل : المتحف الوطني للفن الحديث ومتحف الرواد ومتحف فائق حسن ومتحفي الخاص متحف الابداع العراقي، اربع متاحف اسست، وخلال ثلاثين سنة انا اقدم برنامج الفنون التشكيلية من تلفزيون بغداد، ثلاثون سنة فيها ينشأ الانسان ويتخرج من الجامعة ويتزوج ويأتونه اولاد، وهكذا، هذا التاريخ.. اليس حراما ان يهمل، هناك شخصيات تعمل اعلاما لانفسها ولكن انا لم افعل هذا، كنت اشتغل بهواية،ولم اشعر في يوم من الايام انني موظف (حكومي) ولذلك كنت ادخل الى الوزراء بشكل مباشر، كل ما انشأت من متاحف بطريق المصادفة، لا تخطيط لها من مسؤول ولا وزارة ولا اي احد، انا فقط، ولكل متحف قصة.

* نعم.. وماذا بعد؟……………!!. -هذا الكفاح الطويل، لاول مرة في تاريخ العراق هناك فنان يهتم بالفن الفطري ويوصل اعمال الفنانين الفطريين الى المستوى العالمي، شاركت باعمال منعم فرات في جيكوسلوفاكيا (براتسلافا) ومن ثم ذهبت اعماله الى الدنمارك، الفت عنه كتاب انا والدكتور اكرم فاضل الله يرحمه، وعندما استلمت قصر الثقافة والفنون جعلته شعلة،مؤتمرات،سمفونيات،والكثير من المسائل التي من جملتها المعرض الاول للفنانين الفطريين العراقيين، وعندي فيه ركن لاثار الملك فيصل وصوره ونظاراته وجوازات سفره والكثير من اشيائه، ركن للاسرة المالكة، حتى سعيت الى ان اجلب صورا فنية كبيرة جدا للملك عبدالله والملك علي والامير زيد،جلبتها من لندن، وكل هذه راااااااااحت،انبلعت، هل يوجد شيء لا ينبلع في العراق؟ *نعم.. وماذا بعد؟……………….!!
-في قصر الثقافة والفنون.. وضعوا لي اربع موظفات معي وموظف اخر، هؤلاء النسوان ناس ضد ناس، واحدة منهن سعاد البستاني اشتكتني عند رئاسة الجمهورية واتهمتني بأنني غير مؤتمن، وشكلوا لجنة وكشفت حسب الشكوى : تقول هناك كؤوس صرفتها كلها، او لماذا عملت بوستر لنجلة الجادر، وهي لديها معرض وبموافقة الوزير، ومن ثم اخرجوني منه، وانا الذي استقبلت فيه عددا كبيرا من الشخصيات منهم محمد حسنين هيكل الذي بقي عندي لمدة ساعتين ويمتدح المكان والاعمال، وقال انتم عندكم كنوز وقصر وليس لديكم اعلام، هذه العذابات كلها ومن ثم لا احد يسأل عني !!.

استغلوني وسرقوا اعمالي * هل تشعر بالندم على ما عملته؟ – لا اعلم والله، ولكن لم اجد بالمقابل غير الذين استغلوني وسرقوا اعمالي، والذين آذوني نفسيا جدا كثيرون جدا، هناك من حميته وهناك من اخرجته من مأزق، من خلال مراجعاتي للوزير، هؤلاء كلهم اساءوا لي، مثلا محمد مهر الدين، كتبوا ضده تقريرا واخرجوه من معهد الفنون الجميلة ونقلوه الى الشمال، وحين سمعت بالموضوع ذهبت مباشرة الى وزير التربية الذي قبّلني وطلبت منه اعادة مهر الدين، فقال :هذا فقط، ورفع سماعة التلفون وارسل بطلب المدير العام وكتب ان يرجع الى المعهد ورجع، ما بعد الحرب عملنا اللجنة الوطنية للفنون التشكيلية، وكانوا يجتمعون في الجمعية، فكان مهر الدين يقول لهم، وانا اخترته عضوا في اللجنة، (هذا بالي نفسه بلوة،خلي يروح)،وبالفعل عام 2010 عندما اقمت معرضا في عمان في كاليري الاورفه لي، جاء مهر الدين ولم يسلم علي ولم يشاهد المعرض بقدر ما دخل وهو يصرخ وينادي على فتاة تعمل هناك وهو يعرف ان المعرض لي. * اي الفنانين اقرب الى نفسك؟ – كل الفنانين الرواد وما بعدهم، رافع الناصري والاوائل كلهم، فائق حسن استاذي وحبيب نفسي ولازمته ما بعد التخرج عام 1959. *والدكتور محمد مكية الذي بعث لك بسلام عن طريق معتز عناد غزوان؟ – الله.. يا ألهي، هذا الرجل الذي احتفى بالجمعية وحصل على اجازتها من وزارة، لنا انقهر على الكثير من الاشخاص الذين كنا نعيش مثل عائلة محبوبة، تجمعنا المحبة والاحترام. * ومن الشباب،ايها اقرب اليك؟
– سيروان باران، شاب كردي، فنان ممتاز.

ان يكون لاعمالي متحف خاص * ما الذي تتمناه لاعمالك الفنية؟ – انا اسعى واتمنى ان يكون لاعمالي متحف خاص،هذا تراثي كله،ان يكون المتحف تابع للحكومة ولكن ليس لوزارة الثقافة التي يتبدل موظفوها دائما وهي غير مأمونة ايضا، ومع السنين لا تجد اي شيء،يسرق، انا افكر في المتحف العراقي،هناك صيانة، وهو المؤسسة الوحيدة في العراق المقدسة وامينة وشغلها مستمر، بينما الناس بعيدون عنها، وأنا عندي بعض الاثار، انا اجمع كل شيء، لا يوجد شيء في الدنيا لم اجمعه،هناك بعثة فرنسية كانت تنقب على ضفاف الفرات، في الارض التي هي ملكنا، من خارج (عانة) الى (القائم) كلها قرى عراقية لاهل عانة وراوة، وفي احد الايام ذهبت للقرية الدينية كما يسمونها والتي تبعد نحو 3 ساعات عن عانة، فأعطوني مواعين فخارية ما زالت موجودة عندي. * الم تفكر بالذهاب الى راوة؟ – رحت ولكن قبل ان تغرق، رحت انا ورافع الناصري وزوجته مي، رحمة الله على روح رافع، زوجته مي.. كتبت عني، كانت تريد ان ترى الايحاء للاعمال التي رسمتها، فهل هي حقيقية ام تضليل، فلمست فعلا بنفسها البيئة، من طفولتي، لم تعد (راوة) كما كانت، بل صارت هناك بيوت حديثة وفي الصحراء، وقد ابتعدت عن النهر وراحت النواعير التي تنوح.
قمر العشاق.. ارض خالية !!

* هناك لوحة لك مثيرة عن القمر لماذا؟
– القمر للعشاق الذين يسهرون والبشرية كلها تحت القمر، والكل يتحدث عن القمر الى ان صعدوا اليه واكتشفوه وانا شفت العربة التي ركبها رواد الفضاء فعليا (عيانا) وقد جاءوا يجولون بها وكنت في عام 1962 في يوغسلافيا التي بقيت فيها سنة اتعلم تصميم الكتب وتنظيمها وطباعتها، القمر كان شيئا لغزا ويضيء الدنيا وكل شعراء الكرة الارضية تحدثوا عنه واذا هو (كاع خالية) ارض ليس فيها شيء (يضحك).

المرأة.. عارية !! * ما الذي مثلته المرأة في حياتك؟ – مهمة جدا،شيء رسمته من الخيال، هناك رسام نمساوي قال (اثنان في الوجود هما فنانان، الفنان والمرأة) فالمرأة هي فنانة لانها تخلق مخلوقات وتخرجها للوجود،وهذه مسألة عميقة، لذلك انا رسمتها كرمز لا يمكن ان تراه في الشارع والحياة، انه خيال. * ولكنك رسمت المرأة عارية؟ – انه خيال، والا.. كيف يمكنك ان ترى المرأة؟ هل وهي لابسة هدومها؟!! ذ * هل احببت؟ – طبعا، لظروف الشباب في الكرخية، وراحت، زواجي ليس عن حب، ولكن عندما تزوجنا وارتبطنا كانت انسانة على قدر كبير من العفة والنزاهة ولا كذبت في يوم من الايام او نافقت، وهي انسانة بسيطة جدا، بعض النساء يكونن (لغويات) ثرثارات، ولكنها لم تكن هكذا. * هل رسمت زوجتك؟ – لا والله، انا لا ارسم الاشخاص، ارسم الخيال فقط. * هل تحب الغناء او الطرب؟
– طبعا، انا كنت لا ارسم الا اسمع موسيقى واغاني، ولي علاقات مع الكثير من المطربين مثل وديع الصافي الذي زار بغداد وعملت معه حوارا في فندق بغداد، انه مضحك ومؤنس كثيرا، ينكت، هذا واحد من مئات.

حياتي سلام في سلام *كيف يمكن ان تصف حياتك بعد هذا العمر؟ – حياتي كلها سلام مع الاخرين، ومع الدنيا كلها، ولم ادخل في يوم في صراع مع احد او في حقد او لآمات او مثل هذه المسائل، فقد تعففت عنها تماما في كل حياتي، ولا اتذكر في يوم انني دخلت في صراع مع احد او عملت (نكتة) مقلب مع احد او آذيت احد لا من قريب ولا من بعيد، وبالعكس الذين آذوني لا يمكن ان احصي عددهم. * هل شعرت بالملل؟ – شعرت به عندما عشت في عزلتي هذه، اشعر انني مثل السجين، وهذه ليست طبيعتي، فقد كانت الجمعية تمثل الشيء الكثير لي فلم اشعر بالملل.
بعض الفنانين كذابون ومنافقون

* اراك تتألم وانت تتذكر بعض الفنانين، لماذا؟
– عندي ملاحظات على الفنانين العراقيين، ليس بعضهم بل الاغلبية منهم، ليسوا اصحاب اصول وآداب،على العكس من اللبنانيين، للاسف هم كذابون ومنافقون، ودائما يؤجلون ومواعيد غير صحيحة، مثلا جمعية التشكيليين، لا تلفون لا زيارة ولا سؤال عني، وانا في هذه الحالة، اشعر انهم حذفوني حذفا، كنت اتمنى ان يكون هناك اجتماع في الجمعية يشارك فيها مثقفون وتكون فيها (كعدة) جلسة وداع لي لاودع الجمعية التي صرفت عمري كله برعايتها، في احدى السنوات ارادت وزارة الثقافة ان تلحقها بممتلكاتها،لكنني بقيت اكافح الى ان منعت ذلك، هذه الجمعية كانت مكانا اعتبره مقدسا.

صورة لساقي المبدع الكبير نوري الراوي قبيل رحيله

لا اخاف الموت ولكن !! * هل تخاف من الموت؟

– بعض الاحيان.. نعم اخاف، وبعض الاحيان؟؟ لا، واعتبره شيئا مسلما به، ولكن اتأسف انني لم احقق كل الاشياء التي اريدها، من مشاريع فنية ومسائل كتابية، الى الان عندي ستة كتب في المطبعة ومن جملتها (سمفونية الالوان)، ثم وداع الدنيا ووداع ابنائي وابنتي وحفيديّ الاثنين مشرق وأريج.

*عن موقع إيلاف

Oops! Somethin' went wrong.