Essentialism Art



Between East and West
Songs of fine art project
Art project
Who scrutinizes at the history of the relation between east and west, will discover that it has contributed to the evolution of human civilization, and act like a motive force in building the dogmatic, scientific, and political history of this civilization.
Out of this relation between the east and west, the project of between the east and west in its artistic content associates between two worlds through producing paintings on papyrus by international artists, using oriental verses and aphorisms as an inspiring factor though the making of artistic figuration. The project plans to hold up international exhibition to over one hundred successfully finished paintings during the first two phases.
The project used through the first two phases drawing the poetic Quartets (four lines- Rubaiyat) of both Egyptian writers Salah Jahin and Khaled Tobar on papyrus, and building dialogue between fine art, poetry and texts of oriental wisdom. On the other hand the art of calligraphy contributed to the basic association between poetry and painting, more than thirty five global artists subscribed at the project. Planning for the project was based on three work phases; the first stage was at the period from 1999 to 2001, during this stage forty plates were produced, at the second stage which ended at 2003 seventy plates and documentary film were produced, the last stage fifty plates will be finished, these plates will contribute to address the relationship between the image and text.
At the artistic level; the project presents this homogeneity between the poetic Quartets (four line- Rubaiyat) with her psychological, spiritual and social dimensions, and the fine art, the project also searches for good contents for artists by making artistic dialogue between them on papyrus which are one of the most fertile sources and symbols for linking between the language and imaging in the human history. Now days it presents the possibilities for linking the modern and heritage.
Essentialism at this project represents an advertisement for the new movement of fine art highlighted by the participation of a large number of artists in its incorporation; essentialism derives its basis from the Greek philosopher “Plato” who defined essentialism as it reveals the false things and shapes to get to the facts and the nature of things, essentialism was explained by many philosophers till it reached to the contemporary philosopher “Popper”.
Essentialism at this project represents a declaration about the creation of the new school in the fine art which mainly depends on the use of text at the artwork to reach the third area which is steaming from the relationship between texts and fine work. It’s the area where the scenes of the fine art access through seeing the text and image on the plates. In this relationship the language doesn’t explain the text, and the fine work doesn’t depend on the explanation of the language, but it supposes building a kind of dialogue between language and fine work so we can read the dimensions of the language in the visual work, on the other hand we can communicate with the fine work in a specific objective level throw its roots in the language keys. The direct expression of what the language poses or assumes is not the crucial point of essentialism, but creating fine world called euphemistically “the song of fine art”.
The presentation of the project exceeds taking the viewers through a journey for wisdom over the papyrus to contemplate the east and west in many levels through a huge project between the two worlds and the viewers records their comments and opinions which will wandering around the world with the presentations of the project to open a real dialogue between the people of the east and west.
The relationship between the east and the west has accompanied the human history at its all curves up and down, in the conflict and peace, obviously It’s impossible for the man of this world to has the pulp of his civilization and life without passing across the headwaters of the east and west to understand its components and draining it of its impurities to be able to reveal the truth about the wealth of humanity. From this point the project tries through all its artistic tools to explain and analyze the relationship between the east and west and present it in a roving gallery in a many countries of the world to build a dialogue can contribute to human destiny , man of east and west which is the same man of this world.

Essentialism school

This project was adopted during a period more than three years, working out and producing fine work can facilitate and raises the relation between the recipient and the artistic work, through the use of the language basically in the fine work , to develop a content and linguistic framework to limit the problematic which suppose that the fine work limits on the chromatic and visual explanation which seems to the recipient in most cases with infinite dimensions in its content.

Essentialism is an artistic direction which the project “between the east and west aims at , it doesn’t depend on explaining the language by the fine work , but it supposes a kind of dialogue between the language and the fine work so that they can read the dimensions of the language in the fine work and on the other hand communicating with the  visual in a specific level has roots of linguistic keys. So the crucial point of essentialism is not the direct expression of what the language posit and suppose advance the visual, but creating a fine world called metaphorically”song of fine art”.

We have noticed in previous decades that the fine work is no longer  in his way to a world can be understood, but on the contrary it’s stepping quick steps  towards  a complex self-propulsion and loaded with a heavy history looking for an identity.

The fine art didn’t combine with any artistic types without  melting in it and became one of it , for example the music when it united with the language it didn’t became literature , but it still classified as a musical type called “the song”, and for that essentialism in its first phases resorted to creating this type which is called metaphorically “songs of fine art”.

The choice of quartets (four lines- Rubaiyat) as a literary and linguistic type in this experimental stage for essentialism was for discovering the extent of this project to achieve his goals in a short precise linguistic context while the papyrus in its historical value was an artistic symbol for the relation between the fine work and the language .

After the end of the work phases, the works were presented to get the project out of his experimental entity and reveal the ability of the project to communicate with the recipient well and it may open another level of thinking about the nature of fine art.

المضمونيه

المضمونية تسعى إلى  إثارة العلاقة بين متلقي الفن التشكيلي والعمل الفني من خلال استخدام اللغة على نطاق أساسي في العمل التشكيلي.
لا تعتمد المضمونيه على قيام التشكيل بتفسير اللغة  بل  تفترض بناء نوع من الحوار بين اللغة والتشكيل بحيث يمكن قراءة أبعاد اللغة في العمل التشكيلي ومن ناحية أخرى التواصل مع التشكيل في مستوي موضعي يرمي جذوره في مفاتيح لغوية. لذلك ليست النقطة الحاسمه في المضمونيه هي التعبير المباشر عما تطرحه اللغة وتفرضه مسبقا على التشكيل، بل خلق عالم تشكيلي يسمي مجازا “بالأغنية التشكيليه” أو ما نسميه بالمنطقة الثالثة عند متلقي الفن التشكيلي.

 في ظل سعي الكثير من التوجهات  الفنية والفكرية إلى  تمجيد  ما هو غير مفهوم لإخفاء  قصور عالمنا المعاصر ومعيوبيته عن إيجاد بديل للمعاني والقيم، تبحث المضمونية عن إطار لغوي للفن التشكيلي يحد  من قصر العمل التشكيلي على التجريد غير المفهوم عبر رموز تافهة للمتعة  البصرية  واللونية ومن خلال أدوات التشكيل لخلق حائط وهمي يبدو للمتلقي في  معظم الأحيان ذي أبعاد لانهائية في مضمونه، لكنه في الحقيقة ليس إلا انعكاس إلى اللافهم واللاشيء الذي غلب على عالم التشكيل  منذ العقد الخامس للقرن العشرين.

إن اختلاف المضمونية عن روح العصر وسعيها إلى إعادة تجسيد المعاني في الفن التشكيلي سيجعلها دائما  مصبا  للهجوم والتجاهل، ليتم تصنيفها خارج إطار الفن التشكيلي  ثم النظر إلى أدواتها وتوجهها بنوع من التفسير كحركة ثقافية أو مشروع وطني  أو سياحي أو تضيقا لحرية الفن والإبداع ذلك أن الكثير من الحركات الفنية المعاصرة والنحيلة تسعى  إلى التضييق وتردي في نفس الوقت رداءً وسعا مهلهلا لإدعاء السعة والرحبانية والوصول إلى المعاني

واللونية ومن خلال أدوات التشكيل لخلق حائط وهمي يبدو للمتلقي في  معظم الأحيان ذو أبعاد لانهائية في مضمونه، لكنه في الحقيقة ليس إلا انعكاس هائل إلى اللافهم واللاشيء الذي غلب على عالم التشكيل و على المرتزقة من المتطفلين عليه منذ العقد الخامس للقرن العشرين.

لا تعتمد المضمونيه على قيام التشكيل بتفسير اللغة في تكويناته بل  تفترض بناء نوع من الحوار بين اللغة والتشكيل بحيث يمكن قراءة أبعاد اللغة في العمل التشكيلي ومن ناحية أخرى التواصل مع التشكيل في مستوي موضعي محدد يرمي جذوره في مفاتيح لغوية. لذلك ليست النقطة الحاسمه في المضمونيه هي التعبير المباشر عما تطرحه اللغة وتفترضه مسبقا على التشكيل، بل خلق عالم تشكيلي يسمي مجازا “بالأغنية التشكيليه” أو ما نسميه بالمنطقة الثالثة عند متلقي الفن التشكيلي.

إن اختلاف المضمونية عن روح العصر وسعيها إلى إعادة تجسيد المعاني في الفن التشكيلي سيجعلها دائما  مصبا   للهجوم والتضيق والتجاهل، ليتم تصنيفها خارج إطار الفن التشكيلي  ثم النظر إلى أدواتها وتوجهها بنوع من التفسير كحركة ثقافية أو مشروع وطني  أو سياحي أو تضيقا فاشيا لحرية الفن والإبداع ذلك أن الكثير من الحركات الفنية المعاصرة والنحيلة تسعى  إلى التضييق وتردي في نفس الوقت رداءً وسعا مهلهلا لإدعاء السعة والرحبانية والوصول إلى المعاني.

تبنى هذا المشروع خلال فتره تعدو على الثلاث سنوات تجريب وانتاج أعمال تشكيلية يمكنها أن تسهل وتثير العلاقة بين متلقي الفن التشكيلي والعمل الفني من خلال استخدام اللغة على نطاق أساسي في العمل التشكيلي لوضع مضمون وإطار لغوي يحد من إشكاليه قصر العمل التشكيلي فقط على تفسيره البصري واللوني، والذي يبدو للمتلقي في معظم الأحيان ذي أبعاد لانهائية في مضمونه.

المضمونيه هي اتجاه فني يستهدفها هذا المشروع وهي لا تعتمد على قيام التشكيل بتفسير اللغة في تكويناته بل  تفترض بناء نوع من الحوار بين اللغة والتشكيل بحيث يمكن قراءة أبعاد اللغة في العمل التشكيلي ومن ناحية أخرى التواصل مع التشكيل في مستوي موضعي محدد يرمي جذوره في مفاتيح لغوية. لذلك ليست النقطة الحاسمه في المضمونيه هي التعبير المباشر عما تطرحه اللغة وتفترضه مسبقا على التشكيل، بل خلق عالم تشكيلي يسمي مجازا “بالأغنية التشكيليه”.

لقد لاحظنا في العقود السابقة أن الفن التشكيلي لم يعد في طريقه للاقتراب من عالم يمكن فهمه، بل على العكس يخطو خطوات سريعة إلى نوع من الدفع الذاتي المعقد والمحمل بتاريخ ثقيل يبحث عن هوية.

والتشكيل كفن لم يتحد مع أنواع فنية أخرى إلا وذاب فيها واصبح منها ولهذا يأتي مثال الموسيقي، فهي حينما اتحدت مع اللغة لم تصبح أدبا بل بقت تصنف كجنس موسيقي اسمه الأغنية ولذلك لجئت المضمونيه  في مراحلها الأولى  إلى خلق هذا النوع مما يسمى مجازا بالأغاني التشكيليه.

أن اختيار الرباعيات كشكل أدبي ولغوي في هذه المرحلة التجريبية للمضمونيه جاء بهدف اكتشاف مدى قدره هذا المشروع على تحقيق نفسه في إطار لغوي قصير ومحدد، بينما كانت أوراق البردي في قيمتها التاريخيه رمزا فنيا للعلاقة بين التشكيل واللغة.

بعد انتهاء مراحل العمل تم عرض الأعمال ليخرج المشروع من كيانه التجريبي ويكشف عن مدى قدرة فكرته على التواصل بشكل وطيد مع المتلقي وربما يفتح مستوي أخر للتفكير في ماهية الفن التشكيلي.

ما بين الشرق والغرب

مشروع أغاني تشكيلة

مشروع فني

من يتمعن في تاريخ العلاقة بين الشرق والغرب ، لابد أن يكتشف أن هذا التاريخ قد ساهم في تطور الحضارة الإنسانية وكان بمثابة القوة المحركة والدافعة في بناء التاريخ العقائدي والعلمي ومن ثم السياسي لهذه الحضارة .

من منطلق هذه العلاقة بين الشرق والغرب يربط مشروع  ما بين الشرق والغرب في مضمونة الفني بين عالمين عن طريق انتاج لوحات على أوراق البردي قام برسمها العديد من الفنانين العالمين ونصوص شرقية في الحكمة والشعر كخلفية أساسية لعالم التشكيل الفني،  يسعى المشروع في الانتقال كمعرض متجول في العديد من دول العالم بعدد من اللوحات يربو فوق المائة لوحة تم الانتهاء منها بالفعل كتتويج لنجاحه خلال أول مرحلتين من العمل.

تناول المشروع  أثناء المرحلتين الأوائل تصوير الرباعيات الشعرية للكاتبين المصريين صلاح جاهين وخالد طوبار على البردي وبناء حوار بين الفن التشكيلي وشعر ونصوص الحكمة الشرقية،  ومن ناحية أخرى ساهم فن الخط العربي بالرابطة الأساسية بين الشعر والرسم. أشترك في المشروع أكثر من خمسة وثلاثين فنانا عالميا. تم التخطيط للمشروع على أساس المرور بثلاث مراحل عمل، تمت المرحلة الأولى في الفترة ما بين عام 1999 – 2001 وأنتجت 40 لوحة. ثم تم انتاج 70  لوحة أخرى وفيلم تسجيلي  خلال المرحلة الثانية التي انتهت في عام 2003. في المرحلة الأخيرة سيتم عمل 50 لوحة أخرى ا تساهم في تناول العلاقة ما بين النص الصورة.

على المستوي الفني يقدم المشروع هذا التجانس بين الرباعيات الشعرية بأبعادها الروحية والفلسفية والاجتماعية  من ناحية وبين الفن التشكيلي من ناحية أخرى ويبحث عن مضامين جديدة لكلا الفنين من خلال وضعهما في حوار فني على أوراق البردي التي تعد من أقدم وأخصب المصادر والرموز للربط ببن اللغة والتصوير في تاريخ الإنسانية. وتقدم في الوقت الحاضر إمكانيات رحبة للربط بين الحديث والتراث.

كما تأتي المضمونية في هذا المشروع كإعلان عن قيام حركة جديدة للفن التشكيلي يبرزه اشتراك عدد كبير من الفنانين في التأسيس له ، تستمد المضمونية أساسها في الفلسفة من  تناول الفيلسوف الإغريقي “أفلاطون” الذي عرف المضمونية بأنها تكشف عن زائف الأمور والأشكال للوصول إلى حقائق وطبيعة الأشياء وقد مرت المضمونية بشروحات عديدة في تاريخ الفلسفة حتى وصولها إلى الفيلسوف المعاصر “بوبر”.

وفي هذا المشروع تأتي “المضمونية” كهدف تجريبي وإعلانا عن خلق مدرسة جديدة في الفن التشكيلي، تعتمد على استخدام النص بشكل أساسي داخل العمل الفني للوصول إلى ما يسمى المنطقة الثالثة النابعة من العلاقة ما بين النص والتشكيل وهي المنطقة التي يقوم مشاهد الفن التشكيلي بالوصول إليها من خلال تناوله للنص والصورة على اللوحات، وفي هذه العلاقة لا تفسر اللغة النص ولا يعتمد التشكيل على تفسير اللغة في تكويناته، بل  يفترض بناء نوع من الحوار بين اللغة والتشكيل بحيث يمكن قراءة أبعاد اللغة في العمل التشكيلي ومن ناحية أخرى يمكن التواصل مع التشكيل في مستوى موضوعي محدد يرمي جذوره في مفاتيح لغوية. لذلك ليست النقطة الحاسمة في المضمونيه هي التعبير المباشر عما تطرحه اللغة أو تفترضه مسبقا على التشكيل ، بل خلق عالم تشكيلي يسمي مجازا “بالأغنية التشكيلية”.

كما يتجاوز عرض المشروع  مجرد اصطحاب المشاهدين عبر رحلة للحكمة فوق أوراق البردي لتناول الشرق والغرب في مستويات عديدة خلال مشروع ضخم للحوار ما بين العالمين، فيقوم المشاهدون أيضا بتسجيل تعليقاتهم وأرائهم التي ستتجول هي الأخرى حول العالم مع عروض المشروع لفتح حوار حقيقي بين أهل الشرق والغرب.

لقد صاحبت العلاقة ما بين الشرق والغرب التاريخ الإنساني أيضا في كافة منحنياته صعودا وهبوطا وفي الصراعات والسلام. ومن الواضح أنه لا يتأتى لإنسان هذا العالم أن يمتلك لب حضارته وحياته إلا بمروره عبر منابع الشرق والغرب ليفهم مكوناتها ويصفيها من شوائبها حتى يستطيع أن يكشف عن حقيقة الثروات الإنسانية. ومن هذا المنطلق يحاول هذا المشروع بكل ما لديه من أدوات فنية أن يتناول  أبعاد هذه العلاقة بين الشرق والغرب وتحليلها وتقديمها في معرض متجول في كثير من بلدان العالم لبناء حوار يمكن أن يساهم في مصير الإنسان، إنسان الشرق والغرب والذي هو نفسه إنسان هذا العالم.